الجمعة، أغسطس 20، 2010

أخْبَرتنِي مُعلمَتِي

.

.



أخبرتني معلمتي أن صداقآت الثانوية معظمها عآبــرة
وأنّ الصداقآت الحقيقة تبدأ من أيام الجامعة إلى ما بعد ذلك من الحياة ..

أظنني خرجتُ من الثانوية بـ أربع صداقآت لن تنقطع
إن كتب اللهُ لي أن أعيش .. فـ سأعيش
وأرى إن كنت قد ظننتُ حقًا أم أخطأتْ حساباتي !

وحين سألتها لا من باب الفضول بل لتعجبي وإعجابي :
كيف تستطعن - أنتن معلماتي - أن تحتملن هذا النظام والتعامل الإدراي
المتعسف واللاراقي إطلاقًا في المدرسة ؟ .. لو كنتُ مكانكن لـ تمردتُ كثيرًا !
أطلقت ضحكة باهتة .. وقالت بلهجة تخفي الكثيرَ من التجارب :
" إذا أردت الحصول على شيء والوصول إلى ما تريدين
فلابد من ( المسايسة ) دون ذل ولا تمرد "
.
.

لا زلت أذكر يومَ أجريتِ لنا اختبار تحليل الشخصية
كـ نوعٍ من الترفيه للخروج من رتابة الحصص
استمتعنا يومها .. رغم أني أجريته مسبقا
لكني تظاهرت بسماعه  للمرة الأولى
وأخبرتِنا أنّ لديكِ لغزًا رياضيا ستحضريه لنا المرة القادمة
ثمّ نظرتِ إليّ وقلتِ : أنتِ بالطبع لا تريدينني أن أحضره
دُهشت ! وحزّ في نفسي .. ما الذي دفعها لقول ذلك وقد شهدت بتميّزي يومًا !

فـ قلتُ لكِ بعتبٍ شديد : أوتشككين في قدراتي يا معلمتي ؟
فقلتِ : لا لم أقل ذلك بل لأنك سريعة الملل .

استوقفتني تلك الكلمة .. ليالي وأيام وأنا أفكر بها
وأراجع حساباتي .. وجدت أن ما مضى صفحات ناقصة لم تكتمل
والسبب ما ذكرتيه أنتِ !

بعد أيام أحضرتِ اللغز لنا
وفعلتها وحللته .. =)

هل تصدقينني إن أخبرتكِ أن صدى تلك الكلمة
لازال يتردد ويبعث فيّ التحدي كلما مِلتُ إلى التخاذل والتكاسل يومًا ..

.
.

معلمتي .. أيُّ دروسٍ تلك التي علمتني إياها ؟!!


.
.

ليست هناك تعليقات: